المبدعة المهندسة نور نصار والمسيرة نحو براءة الإختراع

أنتِ

لها

نور نصار، عمري ٢٣ سنة، من قرى الخليل العريقة- يطا، درست هندسة الميكانيك وتخصصت بهندسة الميكاترونيكس، التي تجمع بين علم الكهرباء والالكترونيات والكثير . تخرجت من إحدى الجامعات الفلسطينية المعروفة بقوة أدائها في هذا المجال، جامعة بوليتكنك فلسطين، وخلال فترة دراستي كانت عضو فعّال في جمعية المهندسين الميكانيكين Imeche.
تقول: “بدأت عملي في الدفاع المدني الفلسطيني – دائرة الوقاية و السلامه العامه برتبة ملازم، وكنت أول مهندسة ميكانيك على مستوى يطا. بتشجيع من سيادة اللواء ركن / يوسف نصار ، مدير عام الدفاع المدني الفلسطين أخذت أولى خطواتي لالتحق في الدراسات العليا تخصص ادارة مخاطر الكوارث، في جامعة النجاح الوطنية، لأتعمق أكثر في علوم ادارة الكوارث، كخطوة غير عادية في التحاقي ببرنامج هندسة الميكاترونس، كان الخوف والتردد يتملكني الا أنني ما لبثت أن أبدأ في مشواري لأرى دعما كبيرا من طاقم دائرة الهندسة الميكانيكية ساعدني في صقل شخصيتي وتوسيع افاق تفكيري، متمثلين ب : الدكتور اسحق سدر “معالي وزير الاتصالات ” ، الدكتور حسين عمرو ، الدكتور يوسف سويطي ، البروفيسور كريم طهبوب .
وتضيف نصار: “في سنتي الدراسية الأخيرة، أنا واثنان من زملائي، عملنا على تسخير التكنولوجيا في حل أحد المشاكل المحلية الفلسطينية متمثلة باستهلاك الكهرباء وقدمنا هذا المشروع ضمن مساق مشروع التخرج الذي يعتبر أخر ما نقدمه لنتوج كمهندسين”.
وأردفت: “كانت الفكرة مبنية لحل مشكلة محلية حقيقية بعقول فلسطينية و كانت المشكلة تتلخص في ان حصة فلسطين من الطاقة الكهربائية محدودة بالمقابل كمية الاستهلاك للتيار الكهربائي مرتفعة جدا ، ولحل هذه المشكلة تم اللجوء للتكنولوجيا الذكية لتصميم وتطوير متحكم ذكي قادر على إدارة تنظيم استهلاك الكهرباء في القطاع السكني، يتكون من قسمين: الأول: يتم فيه قياس التيار الكهربائي باستعمال مجس واحد ومن خلال قيمة وشكل التيار وباستعمال احدى خوارزميات الذكاء الاصطناعي يتم تحديد الأجهزة الشغالة.
الثاني: فيه المتحكم يحتوي على قواعد منطقية وبناء عليها يتم تشغيل أو تأجيل عمل الأجهزة لوقت اخر ، تمكنا من الحصول على نتائج مرضية فكانت نتائج القرارات السليمة للشبكة العصبية الاصطناعية اكثر من 90 % و ادى المتحكم الغرض المطلوب منه فلم تتشكل اي peak في التيار.
وبحسب المهندسة المبدعة: “بناء على ما قدمناه، كان تقديري من قبل لجنة المناقشه للمشروع “95 %” ، وقمنا بالمشاركة في مؤتمر ابداع الطلبة السابع وحصلنا على المركز الرابع على مستوى كلية الهندسة ، وشاركنا في مسابقة الجدران المتساقطة في جامعة بيرزيت ، ومؤخرا في المنتدى الوطني الرابع بحضور فخامة رئيس دولة فلسطين محمود عباس. وحالياً نعمل لأخذ براءة اختراع.

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏