تدريبات مكثفة حول قضايا العنف المبني على النوع الاجتماعي بنابلس

أنتِ

لها

ضمن جهودها المستمرة في مناهضة العنف ضد النساء والفتيات ورفع الوعي حول قضايا العنف المبني على النوع الاجتماعي، أنهت جمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية تدريبا للفئات الشبابية استمر على مدار ستة أيام في مقرها بنابلس. وشارك في التدريب 15 شاب وشابة من طلبة وخريجي الجامعات وعدد من العاملين والعاملات في مؤسسات أهلية غير حكومية من محافظة نابلس. يأتي هذا النشاط كجزء من مشروع “التمكين والدعم النفسي الاجتماعي لضحايا العنف المبني على النوع الاجتماعي والناجيات من العنف وبدعم من مؤسسة ProVictimis السويسرية. هذا ويهدف المشروع إلى المساهمة في زيادة الحماية للضحايا والناجيات من العنف المبني على النوع الاجتماعي وتعزيز التحولات الاجتماعية لمجابهة العنف.

وشملت هذه الورشة التدريبية مواضيع عدة هي : القيادة، المساواة بين الجنسين، العنف المبني على النوع الاجتماعي ، المساءلة، مهارات الحوار والنقاش، المشاركة المدنية والتنمية المجتمعية. وهدف التدريب إلى زيادة معرفة الشباب والشابات في المواضيع المطروحة و فهم قضايا المساواة والعنف المبني على النوع الاجتماعي بصورة عميقة، وإكسابهم/ن مهارات تمكنهم من لعب دور فاعل في إحداث التغيير المجتمعي فيما يخص هذه القضايا؛ بالإضافة إلى المساهمة في تغيير توجهات ومفاهيم المتدربين والمتدربات الشباب اتجاه قضايا النوع الاجتماعي ليصبحوا أكثر معرفة بالسياق المحيط وأكثر قدرة على المساهمة في الدفاع عن قضايا المساواة في مجتمعاتهم/ن المحلية بالتركيز على العنف المبني على النوع الاجتماعي وآليات مواجهته.

ونفذت التدريب مجموعة من المدربين والمدربات المختصين بالمواضيع المطروحة بالاعتماد على منهجية تفاعلية وتشاركية، من خلال تنويع الأدوات، كالعصف الذهني والنقاش، والتمارين والمجموعات الصغيرة وغيرها من الأدوات. ومتابعة لهذه الورشة التدريبية سيقوم المتدربين والمتدربات من الفئات الشبابية بنقل المعلومات المكتسبة لفئات أخرى من خلال مشاركتهم/ن في تيسير تنفيذ (15) نشاط توعية حول المساواة والنوع الاجتماعي من خلال جلسات حوارية مع مؤسسات المجتمع المدني الحقوقية والنسوية والمراكز المجتمعية والمؤسسات القاعدية، وبالتركيز على موضوع العنف المبني على النوع الاجتماعي. هذا إلى جانب التزام المتدربات/ين ببرنامج إشراف للشباب والشابات ستقوم بتنفيذه الجمعية لمتابعة دورهم/ن كجهات فاعلة في التغيير المجتمعي، بالإضافة إلى مشاركة الشباب والشابات المتدربين في أنشطة المشروع اللاحقة للتدريب ومنها جلسات استماع وأنشطة ضغط وتأثير وغيرها.